تسريب بيانات فيسبوك

فضيحة فيسبوك: اختراق وتسريب معلومات 50 مليون مستخدم

تواجه شركة فيسبوك انتقادات واسعة النطاق بعد قيام “Cambridge Analytica” المتخصصة في الإحصائيات بتسريب بيانات حوالي خمسين مليون من مستخدمي شبكة التواصل الإجتماعي بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بهدف التأثير على إرادة الناخبين الأمريكيين أثناء الحملة الإنتخابية سنة 2016 لصالح الرئيس الحالي “دونالد ترامب” حيث كانت الشركة ذاتها هي العاملة مع حملته،

وكشف عن الإختراق تحقيق مشترك بين كل من الصحيفتين “نيويورك تايمز” و “The Observer” التابعة للغرديان البريطانية، وهو ما يجعل الأوضاع بشركة فيسبوك متوترة للغاية إلى درجة انخفاض قيمة أسهمها بنحو 8 في المائة، ما أفقد قيمتها السوقية حوالي 42 مليار دولار يوم الإثنين المنصرم،

هذا إلى جانب إعلان فيسبوك عن حظرها لشركة الإحصائيات Cambridge Analytica من استخدام منتجاتها بعد الفضيحة التي تسببت بها والتي قالت عنها فيسبوك أنه انتهاك لسياسة الإستخدام،

ويظهر التحقيق أن شركة الإحصائيات أقدمت على توظيف البروفيسور “ألكسندر كوجان” الذي يعمل كأستاذ بجامعة كامبريدج لتطوير تطبيق خاص يمكن من سحب بيانات الناخبين من منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك، غير أن فيسبوك صرحت لصحيفة نيويورك تايمز أن البروفيسور ادعى أنه كان يجمع بيانات لأسباب أكاديمية أي لأغراض البحث العلمي،

أما من جانب شركة الإحصائيات “كامبريدج أناليتيكا” فقد نفى مديرها التنفيذي “الكسندر نيكس” وعدد من مسؤوليها استغلال الشركة لبيانات فيسبوك، لكنها في المقابل أقرت عن حصولها بالفعل على بيانات الناخبين وألقت اللوم عن البروفيسور في استغلال هذه البيانات من أجل أغرض سياسية،

وتواجه حاليا شركة الإحصائيات تحقيقيا من قبل البرلمان البريطاني وعدد من الهيئات الحكومية في اتهامات تتعلق بانتهاك خصوصية المستخدمين، وذلك للتأثير على خيارات الناخبين في حملة Brexit للتصويت على خيار مغادرة المملكة المتحدة الإتحاد الأوربي،

وصرح أحد مؤسسي Cambridge Analytica وعمل بها إلى غاية سنة 2014 “كريستوفر ويلي” أن الشركة تمتلك ترسانة من الأسلحة في الحرب المعلوماتية التي يشهدها العالم اليوم، وأوضح أنه بالنسبة للشركة فلا قواعد لها في العمل إذ أنها حرب وكل شي مباح،

وكنتيجة لتحقيقها فقد تعرضت صحيفة الأوبزرفر البريطانية لمضايقات وتهديدات من شركة فيسبوك لمقاضاتها في حالة نشر نتائج التحقيق، بحسب تغريدة نشرت على حساب محرر الصحيفة على موقع تويتر:

وكنصيحة دائمة لمستخدمي منصات التواصل الإجتماعي الراغبين في حفظ خصوصيتهم وبياناتهم الخاصة، فينبغي عليهم التأكد من التطبيقات المرتبطة بحساباتهم وحذف الغير مستعملة منها أو تلك الغير موثوقة والغير رسمية، وذلك بزيارة صفحة إعدادات الحساب عبر:  فيسبوك – إعدادات التطبيقات

قد يعجبك أيضا

لا يفوتك جديد التقنية

سجل لتبقى على اطلاع دائم بجديد عالم التقنية الممتع لحظة بلحظة، لا تقلق نحن لا نرسل أية رسائل مزعجة
سجل الآن
close-link
النشرة الإخبارية
error: لا يسمح بنسخ محتويات الموقع، وأي خرق سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.