نظام منصة Affectiva Automotive AI

أفيكتيفا تعلن عن منصة Automotive AI لرصد الحالة المزاجية للسائق

صياغات أخرى:

  • تقنية هي الأولى من نوعها للتفاعل مع السائق والتقليل من حوادث السير
  • إطلاق منصة Automotive AI لشد انتباه السائق والتقليل من الحوادث
  • الذكاء الإصطناعي لرصد حالة السائق المزاجية والتنبيه الاستباقي بالحوادث
  • السيارات الذكية: الإعلان عن تقنية جديدة من شأنها التقليل من حوادث الطرقات
  • صناعة السيارات: منصة Automotive AI لمراقبة تصرفات السائق ومنع الحوادث
  • شركة أفيكتيفا تطلق منصتها Automotive AI لرصد تصرفات السائقين
  • منصة Automotive AI من شركة Affectiva للمحافظة على تركيز السائق وتجنيبه الحوادث
  • أفيكتيفا Automotive AI يمكنا التقليل من حوادث السير وشد انتباه السائقين

المحتوى:

أعلنت شركة “أفيكتيفا Affectiva” -المتخصصة في تكنولوجيا قياس ورصد الحالة المزاجية للبشر- هذا الأسبوع عن منصتها الجديدة Automotive AI والموجهة لرصد الحالة المزاجية للشخص، حيث أن فكرة المشروع تتأسس على ربوت يراقب تصرفات السائق وأيضا حالته المزاجية أثناء السياقة، الأمر الذي من شأنه أن يقلل من الحوادث ويشد انتباه السائق،

وحيث أن أسباب معظم الحوادث المرورية ناتجة عن تشتت انتباه السائق وغفلته أثناء السياقة، إلا أن وجود هذا النظام الجديد المبني على الذكاء الإصطناعي في السيارات المستقبيلة بمقدوره أن يراقب السائق ويعرف مدى انتباهه واهتمامه، مما يجعله جهاز رقابة يمكن أن ينقذ عدد كبير من الأرواح،

فحتى مع وجود السيارات ذاتية القيادة على الطرق الآن، فإن الأمر سيستغرق ما لا يقل عن عقد من الزمان لنرى أسطول السيارات من هذا النوع بحسب توقعات الخبراء، وبالتالي فإن استمرار رؤية مزيد من الجثث البشرية تحت عجلات السيارات لا يزال قائما على الأقل لفترة طويلة قادمة، ولهذا السبب فإننا نحتاج بالفعل إلى حلول تعتمد على تقنيات الذكاء الإصطناعي تعمل من أجل البشر في السيارات سواء أكانت بسائق أم لا،

ويتعبر نظام Automotive AI بحسب شركة Affectiva الحل الأول من نوعه متعدد أوضاع الإستشعار بمقصورة القيادة للسيارات، وبهذا فإنه يسمح للشركات المصنعة للسيارات من تصميم تجهيزات ومعدات لسياراتها تستشعر الحالة المزاجية للشخص،

كما أن نظام Emotion AI من الشركة ذاتها هو أساس بناء تكنولوجيا Automotive AI الجديدة، حيث تم تدريبه على التعرف على العواطف البشرية بناءا على قاعدة بيانات لأزيد من 6 ملايين شخص عبر العالم، حيث سيكون قادرا على التعرف على السائق النائم من خلال ملامح وجهه، وأيضا ان كان منشغلا بهاتفه.

ويمكن لمصنعي السيارات العادية بسائق أيضا أن يتمكنوا من تضمين نظام Automotive AI بوحدات التحكم كنظام للكشف والإنذار، حيث سيمكن للسيارة إنذار السائق بانشغاله عن طريق تنبيه صوتي كما هو الحال بتنبيه عدم ربط حزام الأمان، وبهذا سيكون هناك احتمال منع الحوادث قبل وقوعها،

إلى جانب ذلك فإن تكنولوجيا Automotive AI ليست فقط لغرض الحفاظ على حالة تأهب السائق أثناء القيادة، بل هي أيضا قادرة على جمع وتحليل بيانات عن الركاب وهي بيانات يمكن اعتبارها ثمينة للشركات المصنعة للسيارات الذاتية، شريطة أن يتم تمتيع الركاب بحق الإختيار،

وقال نائب رئيس الأبحاث بشركة Autoliv, Inc السيد Ola Boström عقب تصريح له:

إن تطوير سيارة LIV الذكية التعلم جاء من أجل تشكيل ثقة المستخدم في السيارات ذاتية القيادة من خلال بناء الثقة المتبادلة بين الإنسان والآلة، مدعومة بالذكاء الإصطناعي للشركة، حيث سيكون بمقدور سيارة LIV استشعار الحالة المزاجية للسائق والركاب والتفاعل معهم وفقا لذلك،

ومع استمرار تبني وتطوير السيارات ذاتية القيادة فإن الحاجة إلى ثقة البشر بسياراتهم بأنهم آمنون على مثنها مسألة حاسمة، وبهذا سيكون دور كبير لأنظمة الذكاء الإصطناعي -مثل Affectiva التي تسمح بفهم الركاب- ليس فقط في سلامة السائق بل أيضا في مستقبل القيادة الذاتية،

وتعتبر الذكاء الإصطناعي مستقبل وسائل النقل من شك، سواء أكانت أجهزة الكومبيوتر هي المسؤولة عن القيادة أم لا، فنحن بحاجة ماسة إلى تغيير طريقة تصنيع وتشغيل السيارات، فما يزيد عن مليون شخص يموتون كل عام بسبب اصطدام المركبات، وهو الأمر الذي يجعل الذكاء الإصطناعي في السيارات يساهم في جعل الطرق أكثر أمانا بفضل Affectiva والشركات الأخرى العاملة على تغيير الأمور للأفضل,

المصادر: TheNextWeb

قد يعجبك أيضا

لا يفوتك جديد التقنية

سجل لتبقى على اطلاع دائم بجديد عالم التقنية الممتع لحظة بلحظة، لا تقلق نحن لا نرسل أية رسائل مزعجة
سجل الآن
close-link
النشرة الإخبارية
error: لا يسمح بنسخ محتويات الموقع، وأي خرق سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.